المحتوى الرئيسى

فاينانشال تايمز تحذر مصر من عواقب إصدار سندات دولارية جديدة


حذرت صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية من عواقب إصدار مصر سندات دولارية جديدة في ظل الاضطرابات التي تشهدها الأسواق العالمية.
 

 
وسلطت الصحيفة الضوء على  التقلبات الذي شهدتها الأسواق العالمية مؤخرا والتي لم تحل دون تنفيذ الدول التي تعاني من مخاطر نسبية، مثل مصر، خطط لإصدار سندات دولارية.
 
 
وقالت الصحيفة إن مصر طرحت اليوم الثلاثاء سندات دولارية بآجال 10 أعوام و30 عاما، وكلاهما مقوم بالعملة الأمريكية.
 
وأوضحت الصحيفة  أن الخطوة التي أقدمت عليها الحكومة المصرية جاءت في أعقاب قيام الحكومة اليونانية الأسبوع الماضي بجمع ديون قوامها 3 مليارات يورو وبأجل 7 أعوام، وذلك في ثاني أكبر عملية بيع للديون منذ عودتها إلى أسواق رأس المال بعد حزمة الإنقاذ التي حصلت عليها من المانحين الدوليين في الصيف الماضي.
 
وأضاف التقرير أن من بين الدول الإفريقية الأخرى التي لجأت إلى نفس الخطوة كانت كينيا التي استعانت بمجموعة من البنوك لجمع ديون بأجل  30 عاما- وهي الخطوة التي ستجعلها واحدة من الدول الواقعة في منطقة إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى التي تفعل ذلك- بجانب سندات بأجل 10 أعوام.
 
وفوضت كينيا بنوك "سيتي" و"جيه بي مورجان" و"ستاندارد بنك" و"ستاندارد تشارتارد بنك" لتنفيذ الصفقة، كما تعكف في الوقت الراهن على عقد سلسلة من الاجتماعات مع المستثمرين. ومنحت وكالة "ستاندارد أند بورز" للتصنيف الإئتماني، كينيا التصنيف الإئتماني B+ مستقر، وهي نفس الدرجة التي منحتها إياها وكالة "ستاندارد أند بورز" للتصنيف الإئتماني.
 
واستعانت مصر ببنوك "سيتي" و"إتش إس بي سي" و"جيه بي مورجان" و" مورجان ستانلي" و"بنك أبو ظبي" لإجراء عملية طرح السندات الدولارية. ووضعت كل من "ستاندارد أند بورز" و" فيتش" التصنيف الإئتماني لمصر عند B-.
 
وتوقعت "ستاندرد آند بورز" التراجع التدريجي للتضخم على مدار السنوات المقبلة، ودعم الثقة المتزايدة للشركات والمحافظة على التدفقات النقدية في ظل تحقيق المزيد من الإصلاحات الاقتصادية والمالية.

ومع ذلك أبقت الوكالة على تصنيف مصر عند "B-‎" نظرًا لارتفاع عجز موازنة الدولة والعجز الخارجي، وارتفاع الدين العام، وانخفاض مستويات الدخل.

وأوضح بيان الوكالة:" نتيجة انخفاض قيمة العملة بأكثر من المتوقع، ورفع البنك المركزي المصري لسعر الفائدة بشكل كبير ومفاجئ، زاد الدين ليبلغ مستوى غير مسبوق، وهو 103% من إجمالي الناتج المحلي في العام المالي 2017."
 
وتشهد أسواق المال العالمية انخفاضات حادة منذ أسبوعين، بسبب مشاكل تتعلق بالاقتصاد الأمريكي وأن يؤدى خفض الولايات المتحدة للضرائب إلى ضغوط تضخمية.
 
وتعتزم أمريكا الاستمرار في رفع سعر الفائدة بشكل متكرر العام الحالي، وذلك بعد استمرارها صفرية منذ 10 سنوات، بعد الأزمة المالية العالمية.
  
وتخطط وزارة المالية لطرح سندات دولارية خلال العام الحالي بقيمة تتراوح بين 4 و 8 مليارات دولار.
 
وقد طرحت وزارة المالية المصرية خلال يناير من العام الماضي، سندات دولارية بقيمة 4 مليارات دولار من خلال 3 شرائح بآجال 5 سنوات و10 سنوات و30 سنة، ووصل سعر الفائدة 6.12%، و7.5%، و8.5% لكل منهم على التوالي، ويزيد أقل سعر فائدة في الشرائح الثلاثة عن سعرها على السندات الدولية التي تم طرحها في 2015  بأجل 10 سنوات والتي سجلت عائدا قدره 6%.
 
وطرحت خلال مايو الماضي سندات بقيمة 3 مليارات دولار، وما قيمته 750 مليون دولار من إصدار الخمس سنوات عند عائد بلغ 5.45% ومليار دولار من سندات العشر سنوات عند 6.65 % و1.25 مليار دولار من سندات الثلاثين عاما بعائد 7.95%..
 
وكانت الحكومة المصرية  قد وافقت خلال أبريل الماضي، على تخطى الحد الأقصى لإصدار السندات الدولارية التي تطرحها وزارة المالية في الأسواق الدولية، والبالغ 5 مليارات دولار أمريكي، بما لا يزيد على ملياري دولار.
 


 
 

لا تنسى ان تقوم بعمل لايك لصفحتنا البديله كلمتى
الصفحة البديله

سعر الحديد سعر الاسمنت سعر الدولار الان سعر الذهب

المصدر : masralarabia

تغطية خاصة بالموضوع

اخبار متعلقة

اضف تعليق